اول من كسى الكعبة
إجابة معتمدة
في هذه الايام المباركه وخاصه يوم عرفه و بعده عيد الاضحى المباراك الذي يحتفل به العالم حيث يتم تغيير كسوة "الكعبة" الذي عبرت عنه برفع الستار عنها أمر قديم معروف. وقد كُسيت الكعبة في الجاهلية، ثم استمرت كسوتها في الإسلام.

وليس ذلك إحراماً للكعبة، فإن الكعبة جماد لا تُحرم ولا تؤدي نسكاً، وإنما يكسوها المسلمون تعبداً لله عز وجل، وشكراً له على منته أن جعلها قبلة يستقبلونها، وألّف بها بين قلوبهم.

في الجاهلية، لم يكن لكسوة الكعبة طراز خاص يلتزم به من يكسوها، فكانت الكسوة ذات ألوان مختلفة ومن نسيج وجلد، ومن ستائر تسدل أو نمارق تعلق. وروى الواقدي عن إبراهيم بن أبي ربيعة:‏ "كسا البيت في الجاهلية الأنطاع".

من هو اول من كسى الكعبه ؟ من التساؤلات الدينيّة التي يجب أن يتعرّف عليها المسلمون جميعًا، وطلّاب العلم الشرعيّ والتاريخ خصوصًا، وذلك لما للكعبة من أثر عظيم في نفوس المسلمين؛ فهي قبلة المسلمين التي يستقبلونها في كلّ صلاة، والوجهة التي يتوجّهون إليها كلّ عامٍ ؛ لأداء فريضة الحجّ، وفيما يلي سنتعرّف على أول من قام بكسورة الكعبة، وتاريخ بنائها بمراحله المختلفة، وكسوة الكعبة.

وفي النهايه من اول من كسى الكعبه ؟

فإن أول من كسا الكعبة هو تبع الآخر اليماني ( أسعد الحميري ) وكانت تُكسى القباطي، ثم كسيت البرد، وأول من كساها بالديباج هو الحجاج الثقفي ، وانظر تفسير القرطبي (2/86).

وننبه السائل وغيره إلى أننا لا نستقبل أسئلة المسابقات نظراً لضيق الوقت، وكثرة الأسئلة المهمة الملحة التي ينتظر أصحابها الإجابة عنها.

والله أعلم.