ما سبب نزول سورة الكوثر
إجابة معتمدة

ما سبب نزول سورة الكوثر، تُعتبر سورة الكوثر هي من ضمنِ السور القرآنية التي قد كان هُنالك خلاف على تحديدِ نوعها مكية أم مدنية، وهي من ضمنِ السُورِ المُحكمات التي لا يوجد فيها ناسخ ولا منسوخ، والتي قد جاء بها بشارة خير، وقد نزلت هذه السور القرآنية بعد سورة العاديات، والتي قد تحدث بها الله عز وجل عن أحدِ أنهار جنات النعيم إلا وهو نهر الكوثر، وهو النهر الخاص بالنبي محمد عليه السلام.

ما سبب نزول سورة الكوثر

هُنالك العديد من الرواياتِ التي قد وردت في سبب نزول سورة الكوثر في السنةِ النبوية، ولعل من أهمِ تلك الروايات هي ما جاء في رواية أنس بن مالك حيث قال: "بينما ذاتَ يومٍ بينَ أظهرِنا يريدُ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذ أغفى إغفاءةً ثمَّ رفعَ رأسهُ متبسِّمًا فقلنا لهُ ما أضحكَكَ يا رسولَ اللَّهِ قالَ نزلت عليَّ آنفًا سورةٌ {بسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيم} { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ}".

 ما جاء في رواية أنس بن مالك حيث قال: "بينما ذاتَ يومٍ بينَ أظهرِنا يريدُ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذ أغفى إغفاءةً ثمَّ رفعَ رأسهُ متبسِّمًا فقلنا لهُ ما أضحكَكَ يا رسولَ اللَّهِ قالَ نزلت عليَّ آنفًا سورةٌ {بسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرَّحيم} { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ}".