إذ اكان عند الإنسان ماء طهور ثم حصل لهذا الماء تغير لا يدري سببه فشك في هذا الماء هل يعتبر
إجابة معتمدة

إذ اكان عند الإنسان ماء طهور ثم حصل لهذا الماء تغير لا يدري سببه فشك في هذا الماء هل يعتبر، الوضوء من الأسس المهمة الضرورية لبعض العبادات، فالكثير من العبادات لا غنى للوضوء عنها مثل الصلاة والطواف وقراءة القرآن الكريم،  فالمقصود من الوضوء هو الطهارة من كل نجس وأمر غير جيد، ولابد من الوضوء والتطهر باستخدام ماء طهور خال من النجاسة أو أي شيء يغير من الماء سواء في لونه أو شكله أو رائحته.

إذ اكان عند الإنسان ماء طهور ثم حصل لهذا الماء تغير لا يدري سببه فشك في هذا الماء هل يعتبر  

بما يخص هذا الأمر لقد تعددت آراء العلماء واختلف بما يخص تغير الماء الطاهر دون أن يعرف الفرد السبب في التغير،  فإذ اكان عند الإنسان ماء طهور ثم حصل لهذا الماء تغير لا يدري سببه فشك في هذا الماء هل يعتبر الماء غير صالح للوضوء، بناء على آراء العلماء نوضح الحل الصحيح، حيث جاءت آراء العلماء على النحو التالي/

  • بعض العلماء بينوا بأنه يتركها ويتيمم.
  • المذهب الحنبلي قد بين أنه يحرم استعمالهما.
  • المذهب الشافعي قد بين أنه لا تجوز الطهارة بواحد منهما، إلا إذا اجتهد وغلب على ظنه طهارته بعلامة تظهر، فإن ظنه بغير علامة تظهر، لم تجز الطهارة به.
  • بعض العلماء بينوا بأنه يتركها ويتيمم.
  • المذهب الحنبلي قد بين أنه يحرم استعمالهما.
  • المذهب الشافعي قد بين أنه لا تجوز الطهارة بواحد منهما، إلا إذا اجتهد وغلب على ظنه طهارته بعلامة تظهر، فإن ظنه بغير علامة تظهر، لم تجز الطهارة به.