قصيدة ابن الرومي في هجاء عمرو
إجابة معتمدة
قصيدة ابن الرومي في هجاء عمرو 

احد الاسئله التي اهتم بها الكثير من محبي الشعر العربي  ،  وفي هذه المقال سنتعرف على قصيدة ابن الرومي في هجاء عمرو

ولد ابن الرومي علي بن العباس بن جريج في بغداد عاصمة الخلافة العباسية عام 221 م / 836 م , وكان مولى لعبيد الله بن عيسى بن جعفر ابن  منصور ، والده يوناني من الإمبراطورية البيزنطية الرومانية ، وأمه "حسنة" من أصل فارسي. انطلاقا من نسله ، فإن جد ابن رومي مسيحي وربما اعتنق الإسلام ، مثل والده "العباس". كونه كان مولى لعبيد الله بن عيسى العباسي يعني أنه آمن بالإسلام وأعتق على أيدي العباسيين.

القصائد الساخرة في العصر العباسي

ظهرت القصائد الساخرة في العصر العباسي ، وكان هذا اللون بارزًا بشكل خاص في الأعمال الأدبية ، وخاصة في قصائد ابن الرومي.

ربما يعود سبب افتقارنا شعراء اليوم إلى القصائد الساخرة أولاً إلى حساسية العلاقات الاجتماعية ، ومن ثم لا يمكننا العثور على الهجاء في القصائد القديمة , في عصرنا  لم يعد موضوع السخرية موضوعاً يجذب انتباه ومتابعة المتلقين والشعراء.

فيما يلي هذه اللقطات الذكية التي ابتكرها ابن الرومي ، وهي تقف على عيوب جسدية ، مثل أصلع الرأس ، أو أحدب ، أو طويل أو قصير ، والتي تنطوي على التصوير والإبداع ، رغم أننا قد نجد أنها تتعارض مع عاداتنا اليوم الإهانة .

لا أعتقد أن ابن الرومي سخر من هذا الرجل الأحدب فقط بسبب صورته ، ولكن بسبب جسده الذي يعاني من بعض المتاعب ، ربما بسبب رحلته الرشيقة ، مما جعله يجرؤ على تقديم مثل هذه الصورة الساخرة.

قصيدة ابن الرومي في هجاء عمرو

يا سيدا لم تزل فروع

من رأيه تحتها أصول

أمثل عمرو يسوم مثلي

خسفا وأيامه تطول

أمثل عمرو يهين مثلي

عمدا ولا تنتضى النصول

ألا يرى منك لي امتعاضا

كالسيف فيه الردى يجول

يا عمرو سالت بك السيول

لأمك الويل والهبول

وجهك يا عمرو فيه طول

وفي وجوه الكلاب طول

فأين منك الحياء قل لي

يا كلب والكلب لا يقول

والكلب من شأنه التعدي

والكلب من شأنه الغلول

مقابح الكلب فيك طرا

يزول عنها ولا تزول

وفيه أشياء صالحات

حماكها الله والرسول

فيه هرير وفيه نبح

وحظه الذل والخمول

والكلب واف وفيك غدر

ففيك عن قدره سفول

وقد يحامي عن المواشي

وما تحامي ولا تصول

وأنت من أهل بيت سوء

قصتهم قصة تطول

وجوههم للورى عظات

لكن أقفاءهم طبول

نستغفر الله قد فعلنا

ما يفعل المائق الجهول

ما إن سألناك ما سألنا

إلا كما تسأل الطلول

صمت وعيب فلا خطاب

ولا كتاب ولا رسول

إن كنت حقا من الندامى

فمن ندامى الملوك غول

وجه طويل يسيل فوه

أحسن منه حر يبول

بل فيك سرب وطول خطم

ولم يزل هكذا النغول

فإن تكن آلة الندامى

هذين فيما ترى العقول

طول خطوم على وجوه

فتوح أفواهها تهول

فما إذا سادة الندامى

إلا البلاليع والفيول

إن رئيسا يراك يوما

لصابر للأذى حمول

ما ملني من أطاق صبرا

عليك بل بختي الملول

مستفعل فاعل فعول

مستفعل فاعل فعول

بيت كمعناك ليس فيه

معنى سوى أنه فضول 

في نهاية مقالنا عزيزي الزائر شرحنا لك الاجابه عن سؤال قصيدة ابن الرومي في هجاء عمرو   ، ونأمل أن تنال اجبابتنا على سؤالك ومقالاتنا إعجابك ورضاك.