صلاة العيد على الرجال هل هي واجبة، أم فرض كفاية، أم سنة؟
إجابة معتمدة

صلاة العيد على الرجال هل هي واجبة، أم فرض كفاية، أم سنة؟، اختلف الفقهاء وأهل العلم في تحديد الحكم الشرعي الخاص بصلاة العيد، حيث قال فقهاء الشافعية بأن صلاة العيد سنة مؤكدة للرجال، وهذا تبعاً لحرص النبي صلى الله عليه وسلم على أدائها في كل عام، أما قول فقهاء الحنفية فكان بالقول بأن كل من تجب عليه صلاة الجمعة تجب عليه صلاة العيد أيضاً وهذا للأمر تبعاً لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم على صلاة العيد وحرصه الشديد عليها وحثه للصحابة على أدائها والمحافظة عليها.

صلاة العيد على الرجال هل هي واجبة، أم فرض كفاية، أم سنة

تعددت الأقوال في حكم صلاة العيد فقالت الشافعية بأن حكمها الشرعي سنة مؤكدة في حين أن الحنفية قالوا بوجوبها على الرجال الذي تجب عليهم صلاة الجمعة في حين أن فقهاء الحنابلة قالوا بان صلاة العيد فرض كفاية على الرجال المسلمين، ففي حال قام بها البعض تسقط عن الباقين، وهذا تبعاً لكونها من ضمن شعائر الدين الإسلامي، أما المالكية فقالوا بأنها سنة واجبة، والاجابة هي:

  • الإجابة/ سنة.

  • الإجابة/ سنة.
  • الإجابة/ سنة.