ماهي جريمة قيا في الطائف
إجابة معتمدة
اكدت مصادر تواتر انه قد لقي في ساعة مبكرة من فجر اليوم الخميس شاب في العشرين من العمر مصرعه مقتولاً في منطقة " قيا بالحارث " جنوب الطائف ، وذلك اثنا اعتراضه ومن معه من اصحابه من عدة اشخاص .

فيما تمكنت الشرطة من القبض على القاتل واحتراز السلاح المستخدم، حيث تم استيقافه مع مجموعة من الأشخاص الذين شهدوا الجريمة، بعد أن كانوا قد اعترضوا المقتول وبعض رفاقه وأوقفوهم بحجة أنهم دخلوا في ديارهم بعد مطاردتهم واشتراك أشخاص آخرين معهم في ترويعهم حتى وقوع الحادثة.

وتجدر الاشاره الى ان أربعة أشخاص من ساكني منطقة قيا جنوب محافظة الطائف، كانوا يستقلون مركبة من نوع جيب "كبسولة" ومعهم كلاب صيد، تتحرَّكوا من مساكنهم بهدف التوجُّه نحو موقع قريب منهم، بعد أن دخلوا منطقة برية تُعرف بـ"الرحياء"، تتبع لقبيلة الشُبَّان الأربعة على حدود القبيلة الأخرى، وتبعد عن موقع انطلاقهم 50 كلم تقريباً، حينها تفاجأوا بمركبة من نوع جيبvxr خلفهم ويطلب منهم قائدها التوقف عن طريق كبس أنوار الإضاءة.

وبعد التوقف نزل منها شخص في الستين من عمره، وأمسك بيد قائد الجيب الأول الشاب وسأله عن اتجاهه، فأخبره بأنهم يتنزهون للصيد، حينها طلب منه المسن ألا يتحرك، فيما نزل أحد مرافقي المسن، وطلب من المرافق الثالث إحضار سلاح الرشاش كما كان ينادي به، حيث أمسك به ووضعه بالقرب من رأس الشاب وهدده بعدم التحرك وإلا سيطلق النار على إطارات مركبته ويعطبها.

عوامل وراء قتل الأقارب

إلى ذلك، قال الباحث النفسي بجامعة أم القرى الدكتور تركي القرشي إن جرائم ذوي القربى وقتل الأقارب من الدرجة الأولى والتي تكررت حوادثها خلال الفترة الأخيرة يرجع إلى ثلاثة أمور؛ وهي الاضطرابات الفكرية، والانتماء للجماعات والفئات الضالة، وتعاطي المخدرات، والاضطرابات النفسية، مشيرا إلى أن إهمال الأسرة للشاب الذي يظهر عليه اضطرابات فكرية أو نفسية قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة، ما يؤدي في النهاية إلى أمور لا تحمد عقباها.

وكانت محافظة الطائف قد شهدت الخميس الماضي جريمة استنفرت الأجهزة الأمنية، وراح ضحيتها 4 أشخاص في مركز السيل شمال غرب الطائف، بعدما فتح شاب في العشرين من عمره النار داخل منزل عمه، ليقتل جدته المسنة وابن عمه، ويصيب عمته بطلقتين، ويغادر المنزل موجها سلاحه نحو مقيم يعمل حارسا لإحدى الاستراحات المجاورة فيجهز عليه وزوجته في ظروف غامضة. وهرعت الأجهزة الأمنية لموقع الجريمة وتتبعت الجاني الذي لاذ بالفرار، ليتحصن بالمنازل المجاورة لمسرح الجريمة، بينما قامت فرق الهلال الأحمر بنقل المجني عليهم إلى المستشفيات، فيما أكدت مصادر أمنية في حينها لـ"الوطن" أن الجاني بادر بتسليم نفسه لأحد مراكز الشرطة في جدة.

يذكر أن وزارة الداخلية ذكرت في بيانها الذي أعلنته أخيرا حول معدلات الجريمة في المملكة خلال العام الماضي أن محافظة الطائف تقدمت على جميع المدن والمحافظات، فيما يتعلق بحساب مؤشر الجريمة نسبة إلى السكان، بمعدل 31.84 جريمة لكل مائة ألف نسمة من سكانها.