ترحيل اليمنيين من السعودية 2021
إجابة معتمدة
ترحيل اليمنيين من السعودية 2021

لقد ذكر العديد من اليمنين المتواجدون في المملكة العربية السعودية من خلال حديثهم مع صحيفة الوطن العدنية بأن الجهات المسؤولة في المملكة قد قامت بتنفيذ حملة واسعة خلال الأسبوعين الماضيين على العمالة الوافدة من المخالفين ومن ضمها العمالة اليمنية حيث قامت السلطات السعودية باعتقال وترحيل نحو ما يقارب من الـ 190 ألف وافد من مختلف الجنسيات وغالبيتهم يمنيون كمرحلة أولى.

ترحيل اليمنيين من السعودية 2021 من الأخبار التي انتشرت بشكل كبير على محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي بداخل المملكة العربية السعودية، وذلك بعدما كشفت وزارة الداخلية السعودية، عن ترحيل عدد كبير من العمال اليمنيين المخالفين لأنظمة الإقامة والعمل بداخل المملكة، حيث تعمل الحكومة السعودية على التصدى لكافة العمالة المخالفة من جميع الجنسيات، من أجل الحفاظ على السلامة العامة للمواطنين والمقيمين، ومن خلال السطور التالية سنتحدث عن ترحيل اليمنيين من داخل المملكة.

كم عدد اليمنيين في السعودية

يتوافد على المملكة العربية السعودية سنوياً عدد كبير من العمال الأجانب، ومنهم اليمنيون، حيث تربط المملكة العربية السعودية واليمن علاقة قوية كونهما جزء من شبه الجزيرة العربية، ومع قيام الحروب اليمينية، أصبحت اليمن تعاني من ظروف معيشية وإنسانية صعبة، مما جعل الكثير من اليمنيين يفرون هرباً إلى البلدان المجاورة للبحث عن فرص عمل من أجل أنفسهم وأسرهم، ومن هذه البلدان السعودية، والتي تستقبل أعداد كبيرة من العمال اليمنيين، والذين وصلوا لما يقارب 1.8 مليون عامل، وهم موزعين على مختلف الأعمال والخدمات في السعودية، ومع ظهور جائحة كورونا كوفيد 19 أصبح يعاني العمال اليمنيين في السعودية من قلة الأعمال، وعدم قدرتهم على تحويل الأموال لعائلاتهم، بسبب تأثير الجائحة على مختلف القطاعات في المملكة، كذلك بدأت السلطات السعودية منذ عام 2017 بفرض رسوم سنويًا قدرها 100 ريال على كل مرافق، ثم زادتها بمقدار 100 ريال أخرى في عامي 2018 و 2019، وحتى الآن من هذا العام ، زادت الرسوم بمقدار 400 ريال إضافية، وهذا يعني أنه يجب على كل عامل الآن دفع 4800 ريال سعودي (1200 دولار) سنويًا لكل شخص مرافق، وهو مبلغ كبير في ضوء أجورهم المنخفضة.

وأكد المغتربين اليمنيين في المملكة السعودية بأن حملات الترحيل الظالمة والتعسف بحق الأُسر اليمنية، لازالت مستمرة دون هوادة في ظل غياب تام لدور السفارة اليمنية وصمت مخزي للحكومة الشرعية والرئاسة المتواجدون بالمملكة وهم على إطلاع لما يتعرض له اليمنيين.

مصادر خاصة قالت ان السفير اليمني في السعودية شائع محسن يتجاهل ما يتعرض له المغتربين اليمنيين , من مداهمات الى أماكن أعمالهم و السكن ليتم ترحيلهم الى اليمن في ظل استمرار الحرب وتدهور الاوضاع المعيشية، مشيرة الى ان اعداد كبيرة من العمالة اليمنية يتم اخراجهم بشكل يومي على متن حافلات من الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة.